Thursday, September 13, 2007

إلتباس



كان يعرف كل شيء
طقسى اليومى
ألوان الملابس
ذوقى فى الغناء
موعد دورتى الشهرية
إسم العطر المحبب لى عند الصباح

كان يعرف كل شيء
عندما أشكو صداعا
أننى موجوعة من داخلى
أرغب فى البكاء

لم يكن أحتاج للحكى لكى يعرف
كان يفتحنى كما يفتح كتابا
أو جريدة
يقرأنى
وما بين السطور

كان يعرف كل شيء
كان يعلم قبل أن أخبره عن أى شيء
عندما تعلو على شفتى طيف لابتسامة
كان يقرأ
ما الذى فى داخلى
يبتسم ..من طرف لحظ
بدهاء


عندما كنت أراوغ
أدعى بى رغبة للنوم
أو
حاجتى للإنفراد
كان يتركنى وحيدة
يبتعد
( ليس كثيرا)
ويعود
عندما أحتاج أن ألقى بنفسى
فوق صدره

عندما كان يغيب
ويعود
كان يحملنى على كتفيه
يدوخنى
وينزلنى على الأرض رقيقا
مثل دمية




مثلما تنشق أرض
مثلما ينهار جبل
مثلما الليل ثقيلا
مثلما البحر غموضا
هكذا دون ضجيج
وبلا أدنى علامة
إختفى منى بعيدا

يا طيور البحر هل مّر هنا يوما حبيبى
يا طيوف السحر هل حامت بكم ذكرى حبيبى
يا غيوم الفجر هل ران لكم طيف حبيبى

إن تكن ذكرى وراحت
أويكن حلما جميلا
أو تكن فى الغيب مسطورا
ولم تدنو إلىّ

إنما ما سوف يبقى فى فمى
طعم قبلة
والذى يبقى بقلبى
و بروحى
لمسات من حنان



3 comments:

husam shady said...

حزين بس جميل
تحياتى

islam yousef said...

مين اللى كتب الشعر الروعة ده
مش معقولة يكون بنتاؤور

كأنها قصيدة مترجمه
و لو كانت من تأليفك
يبقى فيه شاعر مستخبى

mahmoud said...
This comment has been removed by a blog administrator.