Saturday, September 02, 2006

من أشعار صلاح جاهين

البنت و الولـــــــــــــد
البنت فارت و الولد خنشر ...
يا داهيه دقّى ! .. ألف بعد الشر ..
يا ريتها كانت نزلة شعبية ،
و الا وجع فى البطن .. يتدبر .
الا اللى نابهم ، كان قضا وصابهم ،
مالوش دوا ، و لا طب ، يا سى أنور .
البنت فى الاعدادى لسّاها ،
كان إيه لزوم الغصن يتدور ...؟
و الا الولد ، ده يا دوب دخل ثانوى ،
ليه خده ينطر شوك ، بدا المنظر ؟
مش لما بس يكملوا علومهم .. ؟
ما كانش يومهم ، يا النهار لا غبر !
لو كان عليا .. لا واد ، و لا بنّيه ،
أخلى فيهم ( مللى ) يتغير ،
غير لما يبقوا أساتذه ، بماهيه ،
و بيت جميل ، مفروش على صغّير !

4 comments:

film69 said...

الله يا عم صلاح جاهين
دايما ودائما حاضر باشعارك
رغم سنوات الغياب

بنتاؤور said...

شكرا على الورد للراحل العظيم صلاح جاهين. والى لقاءات

العاب said...

تقبل مروري

mahmoud said...
This comment has been removed by a blog administrator.