Tuesday, October 17, 2006

من أشعار المعلقات


ِويوم دخلت الخدر خدرعنيزة
فقالت لك الويلات انك مرجلى
تقول وقد مال الغبيط بنا معا
عقرت بعيرى ياأمرأ القيس فانزل
فجئت وقد نضت لنوم ثيابها
لدى الستر الا لبسة المتفضل
فقالت يمين الله مالك حيلة
وما أن أرى عنك الغواية تنجلى
تضيئ الظلام بالعشى كأنها
منارة ممسى راهب متبتل
أمرئ القيس

4 comments:

عوليس said...

لخولة أطلال ببرقة ثهمد
تلوح كباقى الوشم فى ظاهر اليد
وقفا بها صحبى على مطيهم
يقولون لا تهلك اسى وتجلد

صباح الفل

بنتاؤور said...

جميلة
خد دى لامرئ القيس برضه

فلما بكى من خلفها التفتت له
بشق وتحتى شقها لم يحول

صباحو عسل

العاب said...

بالتوفيق

mahmoud said...
This comment has been removed by a blog administrator.